توقيت الصلاة في المغرب

الأخوة والأخوات قاطعوا المنتجات الفرنسية لاتنسوا هذا وهذا أقل ما نستطيع أن نقدمه لنبينا حبيبنا صلى الله عليه وسلم
كوفيد-19 عدد المصابين: 111,837,039عدد المتعافين: 63,121,854عدد الوفيات: 2,477,393

صفحتنا على الفيس

فيلم يتكرر:خيانة العسكر والباشا الليبرالي من عرابى إلى مرسى


عجيب هذا التاريخ عندما تقلب صفحاته تجدها متشابهة
 وإن اختلفت اسماء الأشخاص وادوارهم ومكانهم
 لكن اصل القصة واحد
  وعندما نرجع بصفحات  التاريخ أكثر من 130عام  وفى يوليو 1882 نجد صفحة كبيرة سوداء من  الخيانة من  الخديو الى البشوات الليبراليين الى الضباط الخونة العبيد  والصفحة كأنها فيلم ابيض واسود تعددت فيه المشاهد
 بين الأبيض احمد عرابى الفلاح الشرقاوى الذى يتطلع إلى حرية واستقلال مصر
والأسود الخونة
 وكأن الفيلم اعيد تكراره بصور جديدة فى محور الخيانة عام 2013 مع تغيير طفيف فى الأماكن والأشخاص والسيناريو واختلفت النهاية بين مرسى الصامد وعرابى الذى هزمه المنفى
   لكن ظلت المشاهد الرئيسية واحدة
 نشاهد مشاهد يوليو 1882
المشهد اﻷول :فى الساعات اﻻولى من صباح  يوم 13 سبتمبر 1882 في معسكر الجيش المصري بالتل الكبير القائد احمد عرابي الذى اعلن رفضه للظلم و  أنه لن يترك وطنه يحتل من الانجليز 
يجلس  في خيمته يقرأ الأوراد والادعية مطمئنا ﻹخلاصه فى دفاعه عن الحق و مصر مدعوما بالحالة الإسلاميةوفتاوى العلماء
  فجمع الجنود المتطوعون  للحفاظ على استقلال بلاده وحريته  وتجمعوا فى اعتصام كفر الدوار  علي امتداد ستة كيلومترات  وانتشروا داخل الخنادق واقاموا الإستحكمات المقامة من الرمل و الطين  وكان  منهم  ممن يحملون سلاحا و منهم كثيرون لا يحمل شيئا 
 المشهد الثانى : تحرك الخيانة
يظهر فى الكادر  العسكرى الخائن  سعود الطحاوى  يدخل  إلي عرابي في خيمته يطمئنه و يقسم له انه لا انقلاب وأنه معه للحفاظ على شرعية استقلال مصر  وإن الإنجليز لن يهجموا قبل اسبوع علي الأقل ثم يتسلل الطحاوى بخفة الثعبان  إلي صفوف الإنجليز ليرشد طلائعهم في صباح اليوم التالي إلى كيفية تدمير اعتصام احمد عرابى! ¿
المشهد الثالث:
 إطمئن الجنرال ويلسي القائد الانجليزي إلي أن المصريين سينامون ليلتهم نوما هنيئا بدون أى شكوك بعد أن قام الخونة بدورهم فى طمأنة المعتصمين  و يطفيء جيش الإحتلال انواره للتضليل  و يخيم الظلام الدامس ويزحف 11 ألفا من المشاة و 2000 من الفرسان وستون مدفعا ولك أن تتخيل المشهد أن  الضابط سعود الطحاوي المصرى  في المقدمة يرشدهم إلي الطريق 
 و لم يكن يؤدي هذه المهمة وحده  بل كان يعاونه لفيف من ضباط اركان حرب المصريين  الذين خانوا واجبهم و تحالفوا مع الشيطان مقابل حفنة من الجنيهات الذهبية والوعد من القوة الدولية بالحماية
المشهد الرابع:
 تحرك جيش اﻹحتلال الانجليزي و كان من المفترض ان تكون اول نقاط المواجهة مع فرقة السواري و لكن قائدها العسكرى الخائن عبدالرحمن حسن كان يعلم بنبأ الهجوم  و علي اتصال دائم بالانجليز فتحرك بجنوده تحت جنح الليل بعيدا عن ارض المعركة  ليمر الجيش الانجليزي في سلام
المشهد الخامس:
 يزحف جيش اﻹحتلال اﻹنجليزى  و عن بعد كانت مصابيح تنير له الطريق  يحملها علي يوسف الليبرالي  الشهير  بخنفس باشا الذى خدع   جنوده فأرسلهم للراحة
 وحرصا على أن لا يضل الانجليز طريقهم فوضع لهم المصابيح  فى  30يونية التي ترشدهم إلي الطريق الذي يسلكونه وهكذا دائما معظم من اعلنوا اللبرلة
المشهد السادس:
 أصبحت الساعة الرابعة و الدقيقة الخامسة و الأربعون وقد تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود حين أعطيت اشارة الهجوم و انطلق ستون مدفعا وأحد عشر الف بندقية و ألفان من الحراب  تقذف الهول و الموت و الفزع في الجند النائمين  الذين قاموا علي صرخة واحدة  لا يعرفون أهي القيامة ام بركان انشقت عنه الأرض ام الانجليز
 تفرق المصريون يبحثون عن مهرب فلا احد كان يتوقع الخيانة ووقتها لم يتم تصوير المشهد لكن بعد 130عام كان المشهد يبث مباشر والعالم الليبرالى والذى يسجد له المغفلون   يشاهد ويتفرج ويدعم ولاعزاء للمغفلين 
المشهد السابع:
  عرابي لايزال بخيمته يصلي الفجر علي ربوة قريبة حين باغته الهجوم و سقطت قذيفة مباشرة علي خيمته  فتركها للنيران  واستجمع شجاعته واسرع و امتطي جواده و نزل في ساحة المعركة فأذهله ان رأي جنوده يفرون و وقف يحاول عبثا جمعهم  و قد ضاع صوته  عن الثبات للاستقلال والحرية في انفجارات القنابل و طلقات الرصاص انه هول الخيانة والمفاجأة  وكادت المدافع تصيبه  ولكن خادمه لوي عنان فرسه قهرا عنه فأنقذ حياته وانطلق يعدو بجواده إلي بلبيس ليحاول عبثا ان يقيم خطا ثانيا للدفاع عن القاهرة وعن مصر واستقلالها وحريتها
 المشهد الثامن:
 غربت شمس ذلك اليوم  خلف التلال كانت الدماء التي  تخضب رمال الصحراء و الميدان تشكو الي ربها مرارة الخيانة وكانت الذئاب قد أقبلت تنهش الجثث التي ملأت الخنادق التي أقامها الفلاحون المصريون البسطاء من الرمل والطين والدماء و جاء المصورون الإنجليز يلتقطون صورا تذكارية لجثث الفلاحين المصريين لنشرها في صحف لندن للتباهي بالنصر الوضيع وخرج إعلام القاهرة(أحمد موسى)  صحيفة الاهرام تزف خبر القضاء على الخائن عرابى هو واخوانه
المشهد التاسع:
 الخونة الذين  باعوا وطنهم قد قبضوا الثمن بضعة آلاف من الجنيهات و قد كتب خنفس إلي الإنجليز يتظلم لانه اخذ ألفين فقط و لم يأخذ عشرة آلاف مثل الليبرالي الكبير  سلطان باشا رئيس مجلس النواب وتكرر المشهد ومازال من الكثيريين الذين يتشدقون بالديمقراطية زورا  ومعروفين بالإسم 
المشهد العاشر:
 ثلاثة شيوخ من اﻻزهر جهروا بكلمة الحق( الشيخ عليش والعدوى والخلفاوى) وأعلنوا كفر الخديو توفيق لخيانته ومساعدته اﻹنجليز فى ضياع سيادة مصر و إحتلالها من  الإنجليز الكفرة
  ولكن قوى  العمالة و البغى والظلم   اعتقلتهم وقدمتهم للمحاكمة كى تؤكد سيادة قانون الطغيان و الظلم
  ورغم ماحدث من  الخيانة وهزيمة عرابى وسيطرة الإنجليز والخونة
  لكن الشيوخ  لم يتراجعوا  عن موقفهم وكلمة الحق وسجلوا موقفا سجله التاريخ من نور فى تلك الصفحة السوداء وتشكلت لهم محاكم هزلية من قضاة الإحتلال والظلم  فسجنوا ومنهم من مات فى سجنه صابرا محتسبا
(وكأن التاريخ يعيد نفسه مع الحالة الإسلامية بعد 130عام) 
، ********
 وانتهت المشاهد  بالحكم على عرابى بالإعدام م ثم تخفيفه للنفى (وكدلك مرسى رحمه الله من الاعدام للمؤبد)
وتم احتلال الإنجليز لمصر سبعين عاما
 ولم يتركوها إلا بعد أن سلموها للطحاوى والاطرش وخنفس باشا من الليبراليين الجدد  ليعيدوا إنتاج ذات فيلم الخيانة   مع عسكر كامب ديفيد لكن  بالالوان وبإخراج جديد فى يوليو 2013
[والعجيب ان المغفلين مازالوا لم ينتبهوا  ان خنفس يطمع ان بايدن يسلمه الحكم هو وخنافس الليبرالية الجدد] 
كتبه: ممدوح اسماعيل





ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .
جميع الحقوق محفوظه . يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مصدر الأحصائيات جوجل أنت الزائر رقم:

المتواجدون الأن

بإمكانك أن تقلب الكره بالضغط على زرالفأره أو بتحريك عجلة الفأرة للتكبير لترى المتواجيدن كنقاط حمراء