توقيت الصلاة في المغرب

الأخوة والأخوات قاطعوا المنتجات الفرنسية لاتنسوا هذا وهذا أقل ما نستطيع أن نقدمه لنبينا حبيبنا صلى الله عليه وسلم
كوفيد-19 عدد المصابين: 111,837,039عدد المتعافين: 63,121,854عدد الوفيات: 2,477,393

صفحتنا على الفيس

الأسد :الظاهر بيبرس والنصر على العدوان الثلاثى فى موقعه الابلستين الخالده ..



تاريخنا الإسلامى عظيم سجل فيه قادة كرام صحائف مجد
ومن اعظمهم الظاهر بيبيرس ذلك القائد الفذ العظيم الذى حكم مصر 18عام فوصلت اراضى حكمه الى ارمينيا والسودان وليبيا والجزيرة العربية
ومع ذلك يتجاهله التاريخ الذى يكتبه العملاء، والخونة بينما يعرف الناس عبد الناصر الذى تقلصت مساحة مصر فى عهده فإنفصلت السودان وضاعت غزة وانهزمت مصر فى حكمه الذى امتد 18عام فى56و67بهزيمة منكرة
وتاريخ عبدالناصر يراجع فيه كتابى لعبة الامم وبحر الرمال
أما تاريخ بيبرس
  يقول المقريزي في كتابه السلوك في اخبار الملوك ان بيبرس كاول حاكم مملوكي فعلى  بعد ان اعاد العز بن عبد السلام للقاهرة وصالحه فنزل للقاهره فكسر الخمارات وجلد البغايا و منع السكر وأمر بجلد من يبيع الخمر وهدم اي بيت فيه سهر ولهو ولغو .
وقام الظاهر بيبرس بإعادة منصب الخلافة وبايع الخليفة على العمل بالكتاب والسنة وقلم بتعمير الحرمين
 وبدأ الظاهر بيبرس تاريخه وهو شاب صغير بالجهاد وقيادة النصر على الصليبين فى موقعة المنصورة وأسر لويس التاسع
 وقاد جيش الإسلام للنصر فى عين جالوت على المغول
وعندما تولى حكم مصر والشام طارد الصليبين
 و حرر انطاكية من الصليبين بعد احتلالها170عام
  وطارد الباطنية الحشاشين حتى قضى عليهم وكان يقوم بتعليقهم على البوابات وحشوهم بالتبن
وطارد فلول المغول حتى كانت المعركة الخالدة الغير مشهورة  بقيادة القائد المجاهد الظاهر بيبرس
وهي موقعه الابلستين ( وادي البستان )
حيث ان التتار المغول غاظهم قوة بيبرس التى تعاظمت فاتحدوا مع  الصليبيين حيث ارسل  البابا جريجوي الثاني برقيه للتتار يعاهدهم علي التحالف معهم ضد بيبرس  بشرط احتلال مصر ورد صاع هزيمة المنصورة ولكنه مات فاكمل جون الواحد والعشرون البابا الجديد وامر الاسبتاريه وفرسان المعبد و وفرسان مالطه وبيزنطه بالمشاركه في الحرب
 واخذوا معهم  فى ذلك التحالف بقايا سلاجقه الروم بالإكراه لقتال دولة بيبيرس الإسلامية  
وقد اجتمعوا بقوات بلغت 100الف فارس ومقاتل وقد كانت خطتهم تعتمد علي ان يحصل المغول علي الشام التابعه لمصر والصليبيين يأخذوا بثأرهم ويحتلون  مصر بعد هزيمة وأسر لويس التاسع 
علم بيبرس بخطتهم فاستشار قادة جيشه   فأشاروا له ان يتقدم اليهم ولا ينتظرهم حتى لاتتم اى عملية التفاف من البحر حيث الأساطيل الصليبية رابضة 
  ..توجه بيبرس بجيش عدده لايتجاوز 30ألف  مقاتل وسار  كعادته بالسرية فى كل تحركاته وتحرك من خلال طرق غير معروفة فى الجبال
وهاجم اول فرقة مغولية قابلته فسحقها تماما وكانت تبلغ 3000الاف ولم يبق منهم احد وعلم منهم قبل قتلهم بعدد الجيش المغولى  وتمركزهم فى  منطقة الابلستين وهى فى محافظة مرعش التركية الآن
اعتمد بيبرس  علي سلاح الفرسان  وكان عددهم 20 الف والرماه خمسه آلاف والمشاه مثلهم
 سلاح الفرسان المملوكي  قوات خاصة مدربة اعلى تدريب مهاريا وتكتيكيا الواحد يعدل فى القوة  15فارس صليبي .
. بيبرس قائد  عسكرى ماهر  يعلم   ان فارق عدد القوات ليس في صالحه  ولهذا عمل  بعبقريته علي خطة ذكية 
تعيد للذاكرة خطة ونصر  عين جالوت لذلك اطلق المؤرخون اسم عين جالوت الثانية على معركة الابلستين التى وقعت فى15ابريل1277م
   عمل بيبرس على تقسيم جيشه الي خمسه جيوش صغيره ووضع في كل جيش 3000 فارس 1000 مشاه 1000 رماه
 ودفع بالجيش الاول لمقابلة  فرسان المعبد والاسبتاريه وبالفعل تمت المواجهة وكان عددهم 10 آلاف فارس
 وتم ذبحهم في معركة حاسمة رهيبة فى  ساعات
 امابقية الجيوش الأربعة قام بيبرس  بقيادتهم وتوجيههم   علي شكل أربعة جيوش متفرقة انقضت بالتكبير على جيوش المغول ومن معهم  بالذبح والقتل
وتم تحطيم قوة المغول، لكن الفارق الوحيد هذه المرة عن عين جالوت الأولى كان أن المغول لم يفروا من ميدان المعركة كما حدث فى عين جالوت فقد ترجلوا عن خيولهم وقاتلوا حتى الموت، لكن الجيش الإسلامى قام بقتل وذبح  المغول وحلفائهم وابادوا بقاياهم ،
، وتم قتل قائد المغول توداوان شقيق ابقا خان امبراطور المغول ومعه بعض أمراء المغول ،
 أمر السلطان بقتل كل أسرى المغول، وأبقى أسرى سلاجقة الروم(لأنهم كانوا خارجين مكرهين ومسلمون) 
 كانت معركه رهيبة دامية قضى فيها بيبيرس على جيش المغول والصليبين فى يوم واحد
ولايذكر التاريخ نجاة احد منهم  وبقيت  آلاف الجثث فى ارض المعركة ايام
حتى عندما علم الامبراطور التتري اباقا خان بما حدث جن جنونه  وارسل لبيرس رساله تهديد ووعيد فرد عليه بيبرس باستهزاء وسخريه واخبره انه سوف يسحقه هو ودولته
 وقد ذكر  مؤرخ المغول الهمذانى( ان التحالف المغولى الصليبى  قد ابيد تماما)
وتم ضم قيصرية وتلك الاراض فى الأناضول الى حكم مصر
انتصرت مصر بقيادة الأسد بيبرس فى تلك المعركة الرهيبة فى عقر دار العدو وعلى بعد آلاف الكيلومترات من القاهرة
كانت اخر معركة لبيبرس وتوفاه الله بعدها بشهور رحمه الله 
هل يعرف ذلك التاريخ العظيم  ابناء المسلمين؟ 
 بينما انهزمت مصر فى عقر دارها فى 67 ومازال يوجد من يقول ناصرية كأنه يتغنى بالهزيمة!!! 
 ولايوجد من يقول بيبرسية ويتغنى بالنصر والمجد!؟ 
.رحم الله القائد المعظم الظاهر ابو الفتوح ركن الدين بيبرس
لن يعود للأمة الإسلامية مجدها وعزها إلا بالإسلام
كتبه :ممدوح اسماعيل




ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .
جميع الحقوق محفوظه . يتم التشغيل بواسطة Blogger.

مصدر الأحصائيات جوجل أنت الزائر رقم:

المتواجدون الأن

بإمكانك أن تقلب الكره بالضغط على زرالفأره أو بتحريك عجلة الفأرة للتكبير لترى المتواجيدن كنقاط حمراء