وثائق جهاز أمن الدولة

كشفت وثيقة أمنية أن جهاز أمن الدولة كان يتصنت على المكالمات الهاتفية لأعضاء وقيادات الجمعية الوطنية للتغيير والحركات الاحتجاجية، بالإضافة إلى الدكتور كمال الجنزورى، رئيس الوزراء الأسبق، وأقرباء الدكتور محمد البرادعى الحائز على جائزة نوبل. وترصد الوثيقة التى حصلنا عليها - بعد اقتحام المتظاهرين للمبنى الرئيسى لجهاز أمن الدولة مكالمة هاتفية بين الدكتور يحى القزاز، الأستاذ بجامعة حلوان والقيادى بحركة 9 مارس، لاستقلال الجامعات مع الدكتور محمد عبد الجواد، الأستاذ بجامعة القاهرة والقيادى بنفس الحركة.
وقال التقرير: "اعتمد المذكوران على عناصر الجمعية الوطنية للتغيير، المشاركين فى فعاليات مؤتمر تحالف ال
مصريين بأمريكا، وكذا الاعتماد على الدكتور محمد البرادعى ونشاط الجمعية فى ضوء تراجع نشاطها وعدم تحقيقها أى تقدم ملموس". ورصدت الوثيقة حالة الغضب التى انتابت الدكتور محمد شرف، القيادى بحركة 9 مارس، بسبب اعتزام المصريين المتواجدين فى الولايات المتحدة الأمريكية، وبينهم الدكتور محمد البرادعى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة، حيث سب البرادعى بألفاظ نابية، وقال: "ادى نهاية النضال رايحين أمام الأمم المتحدة.. بدل ما يقف فى الشارع البرادعى".. "رايح يقف فى نيويورك"، كما تضمنت المكالمة اتهامات لبعض عناصر الجمعية بالسعى لتحقيق مكاسبهم الشخصية خاصة القيادية الناصرية الدكتورة كريمة الحفناوى.
وترصد الوثيقة اتصالاً هاتفياً آخر بين الدكتور عبد الجليل مصطفى، المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، والإعلامى حمدى قنديل الذى يصفه أمن الدولة بـ"المناهض"، ويتضمن الاتصال حديثاً لقنديل حول اعتزامه السفر للعاصمة اللبنانية بيروت، للمشاركة فى أحد المؤتمرات حول الفساد، وحديث آخر حول اطلاع النائب حمدين صباحى، بتوجيه الدعوة لمختلف القوى السياسية عبر شبكة الإنترنت لتأسيس تحالف جديد يضم كافة الأحزاب والقوى السياسية.
وتبقى أخطر المكالمات التى رصدتها الوثيقة هى التى تحدث فيها حمدى قنديل عن لقائه بالدكتور كمال الجنزورى رئيس الوزراء الأسبق، والذى طالب قنديل، بحسب زعم الوثيقة، بضرورة التنسيق مع الدكتور محمد البرادعى ومطالبته بالعودة للبلاد فى أقرب وقت ممكن، وتحذيراته من الآثار السلبية جراء سفر البرادعى لفترات طويلة.
وتنقل الوثيقة عن قنديل قوله: "النهارده كنت عند الجنزورى فقال لى الراجل ده كلموه يرجع (يقصد البرادعى) فقلت له احنا بعتنا رسائل على هذا النحو ومستنين الرد.. قال الجنزورى، لا-لا ماينفعش حد منكم يطلع يروح يقول له ويفهمه الوقت من ذهب والغياب ده مدمر".
وعلى هامش الوثيقة كتب أحد القيادات الأمنية عبارة بخط يده قال فيها: "تجمع كل ما لدينا عن علاقة السيد الجنزورى بهذا التحرك".
وترصد الوثيقة تنصت جهاز أمن الدولة على مكالمة هاتفية بين الدكتورة منى البرادعى، شقيقة الدكتور محمد البرادعى، ونجلها أحمد إسماعيل شكرى، حيث ترصد اعتزام الأخير خوض انتخابات مجلس الشعب عن دائرة شربين، ومفاتحته لعمه أحمد شكرى، والذى رحب وأعلن استعداده لدعمه بمبلغ 250 ألف جنيه لبدء الدعاية الانتخابية.
وتشير الوثيقة إلى مخطط يعتزم أمن الدولة تنفيذه للتشهير بقيادات الجمعية الوطنية للتغيير، من خلال الاعتماد على الاتهامات التى تتناول العلاقات الشخصية

                                                                                                                        بريق ألاسلام
                                                                                                                 

ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .

مصدر الأحصائيات جوجل أنت الزائر رقم: