السؤال :
 أنا شاب قد هرب من ضيق العيش وفساد الحكم في بلده إلى بلد غربي لأستطيع متابعة تعليمي والعمل لتوفير نفقاتي
حقيقة إن ما يحدث اليوم في العراق الشقيق لهو مسؤولية القادة, ولكن الآن أصبح الأمر لا يعني صدام بل الشعب العراقي, وسؤالي هو هل أترك مستقبلي وأذهب للجهاد, لأنني حقيقة في خوف شديد من الذهاب إلى هناك
ليس خوفا من الموت ولكن خوفا من القتال لأجل الطاغية صدام.
حقا أنا في حيرة من أمري , رغم كل الشوق من بلوغ ساحات القتال للجهاد من أجل الشعب المذلول والأطفال الباكية عيونهم. اخواني أفتوني وكونوا لي من الناصحين
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم



  الجواب :



إن كنت عارفا بمهارات القتال ، وآمنا أن تجد هناك مجالا لقتال الصليبيين، فالجهاد أفضل العمل، وهدفه طرد الغازي عن بلاد المسلمين، وليس إعانة نظام الحكم، بهذا أفتى عامة علماء الإسلام في هذه النازلة العراقية والله أعلم


    ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

    رابط الموضوع:



    لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

    ليست هناك تعليقات :

    إرسال تعليق

    إعلان دائم

    تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .

    مصدر الأحصائيات جوجل أنت الزائر رقم: