السؤال :

     
   كنت سابقاً أمارس العادة السرية وكنت صغيرة ولا أعلم ما أفعل ولكني الحمد لله تبت إلى الله منها من أول ما عرفت أضرارها وأنها معصية، لكنني عرفت أنها قد تؤدي إلى أضرار من ناحية عذريتي فقد تكون ضاعت ولا أعلم. فماذا أفعل حيث أن هناك شخص يريد الزواج مني ؟ فهل أخبره أم ماذا أفعل ؟ 


الجواب :




لا داعي لإخباره، لأن غشاء البكارة لا يزول بمجرد ما ذكر، ولا يخفى الأمر إن زال لأنه يكون مصحوباً بألم ونزول دم، وغالب الظن أن السائلة لازالت على بكارتها، فلا يشرع أن يخبر الخاطب بما مضى فالله تعالى يحب الستر، والله أعلم.










        




ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .

مصدر الأحصائيات جوجل أنت الزائر رقم: