رفقأ ياسادة بالقوارير

نور الدين قوطيط

قول الرسول صلى الله عليه و سلم : " رفقا بالقوارير " انها كلمة لو اردنا تصوير المرأة بما تحمل من رقة الانوثة و جمال الانسانية و عذوبة الروح و تألق النفس بكلمة واحدة لما وجدنا خيرا من هذه الكلمة النبوية المعجزة , فانك مهما قلبت فيها وجوه الرأي وجدت لها جمالا خاصا و عذوبة ماتعة و سرا بديعا لا يزال ينفسح على معنى إلى معنى .. فمادة الرفق في اللغة تضمر المعاني التالية : اللطف , اللين , السهولة , الاستعانة , التمهل و الأناة , قال الإمام الفارسي في معجم مقاييس اللغة : الراء والفاء والقاف أصلٌ واحدٌ يدلُّ على موافقةٍ ومقاربةٍ بلا عُنْف , فتأمل - يا هداك الله - هذا المعنى اللغوي ثم ضعه في جهاته النفسية كلها فلا تلبث ان تحس بروعة الإعجاز النبوي فقط في هذه المفردة : الرفق , و لو ذهبنا لنختصر معاني هذه المفردة العجيبة و دلالاتها النفسية لقلنا : يجب عليك أيها الزوج أن تعامل زوجتك بما يوافق معاني الأنوثة فيها و يقارب روعة الجمال الإنساني فيها , و ليس يتحقق لك هذا و لا تستشعره الزوجة منك إلا إن مزجت هذه المعاني المتدفقة بالجمال الساحر و العذوبة اللذيذة في الكلمة , في النظرة , في اللمسة , في الحركة , في الموقف , حتى في العتاب الجميل , و ما استعمال النبي صلى الله عليه و سلم هذه الكلمة بهذه الصيغة : رفقا , و هي صيغة تأكيد إلا دلالة على ما قلت لك فكأن التقدير فيها : أيها الزوج احرص على الرفق بزوجتك بل بالغ في الرفق بها و الليونة معها و الموافقة لها و المقاربة بها إلى ما تعشقه بحس أنوثتها و صفاء إنسانيتها ..
أما كلمة " قوارير " فتلك الكلمة الفارعة و التشبيه البديع الموحي بجمال و عمق نظرة النبي صلى الله عليه و سلم لهذا الجنس اللطيف : المرأة .. و ما عليك لتفهم هذا المعنى إلا أن تطلق العِنان لخيالك لينطلق - و هو يتملى أسرار هذا التشبيه المدهش - إلى فضاءات راقية جدا لا تزال تتدفق بالرقة و الحنان و تفيض بالعذوبة و الجمال , فمعلوم أن القارورة تتخذ من الزجاج و من ثَم فهي سهلة الكسر , و بالتالي يكون القاسم المشترك بين القارورة و المرأة هو سهولة كسرها , و ما كسر المرأة إلا الكلمة الجارحة , الموقف المؤلم , بل ما كسر المرأة في حكم الحقيقة إلا إهمال تفتيق معاني الأنوثة فيها و إلا عدم تحسيسها بقيمتها الجميلة في حس زوجها و إلا عدم تنبيهها إلى روعة إنسانيتها الجميلة .. بل انظر لقاسم اخر و هو ان الزجاج معلوم ان ادنى شئ ممكن ان يشوه صفاءه و رقته , فكذلك الزوجة بحكم رقة الأنوثة فيها و طبيعة تركبيتها الإنسانية التي تتسم بالضعف في كل شئ - الضعف الذي يعتبر أقوى من قوة الرجل - فإن ادنى شئ يمكن ان يشوه جمالها و يكسر انسانيتها .. بل انظر لقاسم اخر و هو ان القارورة لا تظهر الا ما ملئت به ما مادة ان جمالا و لذاذة و ان قبحا و مرارة , فكذلك الزوجة مهما ملأها الزوج بشئ من المعاني فاضت به و اظهرته في شتى صور علاقتها مع زوجها . 
فانظر و قارن بين هذه الصورة التي رسمها الاعجاز النبوي بكلمتين , و بين تصورات الناس و طبيعة علاقاتهم بزوجاتهم .

ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

أنت الزائر رقم : (مصدر الأحصائيات جوجل)

المتواجدون الأن

( مصدر الأحصائيات جوجل )

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .