أكل التماسيح والضفادع

السؤال ما حكم أكل التماسيح والضفادع؟
 الإجابة الأصل في حيوانات البحر التي لا تعيش إلا في الماء - أنها مباحة الأكل؛ لقوله - تعالى -: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ...) الآية [سورة المائدة: 96]. وأما ما كان يعيش في البر والبحر، وهو من البر مائي كالضفدع، والتمساح - فقد جاءت أدلة أخرى تخرجه من هذا العموم. فقد جاء عند الإمام أحمد في مسنده [3 / 453] وأبي داود [5269] والبيهقي [9 / 318] عن عبدالرحمن بن عثمان التيمي قال: ذكر طبيب عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دواء، وذكر الضفدع يجعل فيه، فنهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن قتل الضفدع. وهذا النهي عن قتل الضفادع - دليلٌ على حرمة أكلها. وأما التمساح فهو ملحق بذي الناب من السباع؛ لأنه يعدو، ويفترس بأنيابه، فيدخل تحت عموم نهيه - عليه الصلاة والسلام - عن أكل كل ذي ناب من السباع. يضاف إلى ذلك: أن مثل الضفادع والتماسيح ليست غالب أحوالها في الماء، بحيث تأوي إلى البحر، ويكون تناسلها منه، بل إنها تمكث الوقت الطويل خارج الماء، وعليه: فليست حيوانات مائية كاملة.

ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

التعليقات
0 التعليقات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

أنت الزائر رقم : (مصدر الأحصائيات جوجل)

المتواجدون الأن

( مصدر الأحصائيات جوجل )

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .