الغزو الثقافي.. كيف تُمحى الأمم بلا حروب؟



الخميس 17 يناير 2013

ثمة اختلاط في المفاهيم لدى البعض بين فكرتَيّ النصر العسكرى والنصر الحضاري، لكن الفارق بينهما يتضح جلياً على مر التاريخ في مناسبات عديدة.. فنجد مثلاً أن شعوباً مثل الهكسوس والرومان والفَيكنج والمغول انتصروا عسكرياً على أعدائهم من المصريين والمسيحيين والفرنسيين والمسلمين (بالترتيب)، إلا أنه عادةً ما تأثر هؤلاء المنتصرون حضارياً أو لغوياً بل ودينياً بالمهزومين رغم أن العكس هو المتوقع.. فنجد أن المغول تحولوا للإسلام خلال حوالي قرنين من تفكك دولتهم، وأن الهكسوس تشبهوا بالفراعنة في لباسهم وعاداتهم وقدموا القرابين للآلهة المصرية حتى أطلقوا على أنفسهم (أبناء رع)، وأن المسيحية انتشرت انتشاراً واسعاً في الإمبراطورية الرومانية قُدِّر بعُشر السكان وقتما كان المسيحيون مضطهدون حتى صارت النصرانية في النهاية -بعد تعديلها قليلاً لتوائِم المعتقدات الوثنية- هى دين الدولة الرسمي، وأن الفَيكنج ذابوا تماماً في مقاطعة نورمندي حتى لم يعد بإمكانك التفرقة بين الغزاة وسكان الأرض الأصليين بعد جيلين من الغزو.

إذاً فالنصر أو الهزيمة العسكرية لا يعكسان بالضرورة مدى نجاح الأمم أو المذاهب الفكرية.. فقد يغيِّر قائد ماهر أو سلاح جديد أو جاسوس ذكي نتائج المعركة والحرب رأساً على عقب، ومن ثَم فلا يمكن اعتبار نتائج تلك المعركة دليلاً على التفوق الحضاري ولا يمكن الاعتداد بنتائج تلك الحرب كنهائية باستثناء حالات الإبادة الشاملة، بل هو عمق وثقافة الأمة ونتاجها الفكرى وما تملك أن تقدمه للبشرية من أسلوب أفضل للحياة هو الذي يحدد الباقى من عمرها ومدى تأثيرها على الآخرين بغض النظر عن النتائج العسكرية.. فمثلاً تقترب قوة الصين العسكرية من أمريكا، لكن لن يجادل أحد أن تأثير ثقافة الأخيرة أقوى مئات المرات على مستوى العالم من الأولى نظراً لما تنتجه من أفلام واختراعات وأسلوب حياة متكامل بدءاً من نظام الحكم والعلاقات بين الجنسين وصولاً للبنطلون الجينز وساندويتش الماك ورقصة الرُك.


وهذا يعيدنا للمقارنة القديمة بين (السيف والقلم)، وأيهما أقوى أثراً وأكثر توغلاً لإحكام سيطرة أمة من الأمم على خصومها؟ وفي ضوء المعطيات التاريخية تعتمد الإجابة على الهدف من التنازع.. فلو كان المطلوب هو بسط النفوذ على مناطق حساسة كسيطرة الإنجليز على قناة السويس أو سيطرة اليهود على فلسطين أو سيطرة الأمريكان على العراق مثلاً فلا شك أن السيف أفتك من القلم في المراحل الأولى على الأقل. أما إذا كان الهدف هو البقاء والاستمرار على المدى الطويل الذي قد يمتد لمئات أو آلاف السنين فالواضح -أيضاً من المشاهدات التاريخية- أن الجنود لا يكفون لتحقيق ذلك الغرض.. فلم نسمع عن دولة ظلت قوية لألف سنة متصلة مثلاً، وذلك بعكس لغات وأديان وتقاليد عريقة عاشت لآلاف السنين وحتى وقتنا الحاضر رغم الصعود والهبوط المتكرر لحاضنيها.

والحضارة أو الثقافة أو الهوية هى أول ما تستهدفه الفئات النابهة عند فرْض سيطرتها.. فنجد العلمانيون في تركيا مثلاً اهتموا بالتخلص من الطربوش واستبداله بالقبعة الأوربية فور سقوط الخلافة، كما تم منع المحجبات والملتحين من دخول المبانى الحكومية، ونجد أن الاستعمار الفرنسى وجه طاقاته في سبيل (فَرنَجة) لسان الجزائريين وطمس تاريخهم العربى والإسلامي كى لا يبقى لهم انتماء إلا لفرنسا، ونجد في العراق بُعيد الغزو افتتاح فرع لمطعم كنتاكي في الفلوجة التي كانت قلب المقاومة وأحدّ شوكة في حلق الاحتلال. ولاحظ أنه لا يمكن لتلك الرموز -أى المظهر الخارجي واللغة والطعام وغيرها- أن تنتصر وتسود إلا بتشجيع من الشعوب عن طريق تبني ذلك المظهر وتحدث تلك اللغة واعتياد ذلك الطعام، لأنه يَصعب إن لم يكن يستحيل إجبار الناس عليها بالقوة. وهذه الرموز الأجنبية إما أن تبقى بعد رحيل الجيوش إن أُشربت قلوب الناس بها فسمحوا لها بإحلال محل عادات آبائهم وأجدادهم، أو أن ترحل مع رحيل آخر جندي إن رفضها الشعب.. فتقبُّلها أو مقاومتها إذاً هو الذي يُشكِّل حضارات الأمم على المدى البعيد.


ما يعنينا من تلك المقارنة بالطبع هو الوضع الحالي لأمتنا المنهارة على المستويين العسكري والثقافي.. فإن كنا لا نستطيع كشعوب تغيير واقعنا العسكري المرير فلا أقَل من محافظتنا كأفراد على بعضاً من هويتنا الثقافية المتمثلة في الدين واللغة والملبس والتقاليد، وقد تدهور مستوى التمسك بتلك العناصر في بلادنا إلى درجات غير مسبوقة. فماذا تُكتب معظم واجهات المحلات والشركات بلغات أجنبية حتى لا تكاد تعرف أأنت في القاهرة أم في نيويورك؟ علماً بأن جميع زبائنها تقريباً من العرب. وما الهدف من طباعة المطاعم لقوائم المأكولات بلغات أجنبية بما في ذلك الإيطالية التي لا يعرفها أحد علماً بأنه لم يطأ إيطالي واحد المطعم بقدمه منذ افتتاحه؟ وما الداعي لرد بعض الموظفين على الهاتف بالإنجليزية حتى إن كانوا لا يحسنونها علماً بأن كل المتصلين تقريباً من العرب؟ وما سبب اشتراط أصحاب الأعمال إجادة لغة أجنبية للتعيين مع العلم بأن جُل بل كل تعاملهم هو مع عرب؟ وما الحكمة وراء استخدام الشباب لكثير من الاصطلاحات الأجنبية التي لها بدائل في لغتنا بدلاً من لغتهم الأم؟!

ولا يطالبهم أحداً باستخدام كلمة (حاسوب) بدلاً من (كمبيوتر)، لكن ماذا عن (شكراً) التي استبدلتها (مِرسي) أو (مع السلامة) التي فتكت بها (باى)؟ وهل رأيت طيلة حياتك أجانب يتحدثون بالعربية أو أى لغة غير لغة بلدهم أو يكتبون أسماء محالهم بالعربية في بلادهم؟ بل إن الخارجية الأمريكية لم تعد تشترط على معظم مبعوثيها في الشرق الأوسط إجادة العربية لأنه كما يبدو يتحدث أهل تلك المنطقة الإنجليزية أفضل منهم. وتَعَدى الأمر ليضرب أعمق هوية للإنسان وهى اسمه، فكثير من بناتنا الآن يحملن أسماءً لاتينية مستوردة لا يعلم أهاليهن معانيها بل ولا يقدرن حتى على نطقها نطقاً صحيحاً.. فأى مهانة تُهانها أمَّة بعد ذلك؟


وقد تعرضْت شخصياً منذ عدة سنوات لموقفَين في منتهى السخافة بمصر، إذ تم طردى ذوقياً من مطعم بمنطقة راقية لارتدائي جلباباً، وتكرر نفس الشيء على بوابة النادي الذي أشترك به. وقد أفاد رئيس مجلس الإدارة لاحقاً عندما ناقشته بأن هذا زِيّ (بلدي) ولا يمكن السماح به في نادي راقي، وكأن (بلدي) قد صارت سبة وعار نحاول التملص منه مجتهدين لتحويلها إلى (بلدهم).. ويا ليتنا نفعل ذلك باقتباس المبادئ المحترمة منهم -والتي سبقناها إليهم يوماً- بل يقتصر التقليد على المظاهر الخارجية التي تغتال الهوية وحسب. فنحن لا نتحدث عن تبني وسيلة صناعية حديثة أو شراء ساعة ألمانية أفضل أو أرخص من نظيرتها المحلية، بل نتحدث عن ارتداء قطعة قماش يمكن تفصيلها على أي شكلٍ كان، فما الضرر البالغ من ارتداء الشكل الذي تَوارثناه عن أجدادنا من وقت لآخر ولو على سبيل التغيير بدلاً من الشكل الذي يرتديه الأجانب؟ وما العيب بالرغبة في الاختلاف المظهري لإبراز الانتماء لثقافة إسلامية أو عربية أو شرقية؟ وهل صار التمسك بالجذور تهمة ومحلاً للانتقاد؟ هل فقدنا احترامنا لأنفسنا وغدونا نقدس كل ما يأتينا من الخارج ونحتقر كل ما ينبع من الداخل إلى هذا الحد؟


في النهاية نقول أننا نحن الذين بحاجة لتلك الموروثات وليس العكس، لأنها بموتها تموت كرامة الأمم وتُمحى بصمتها من الدنيا بتحَوُّلها إلى مسوخ مشوّهة لا طالت شرقاً ولا حصّلت غرباً. أما الجيوش الجرارة والهزائم المريرة فتلك يداولها الله بين الناس ولا تشكل خطراً على الثقافات، فلن يَنزع هدير الطلقات ولا انفجار القنابل ولا أزيز القاذفات هوية شعباً ولا هوية أطفاله، بل ينزعها هو بيده.. أو يبقى عليها إن شاء.


حسام حربى - مدونة (أَبْصِرْ)



             

 
 

ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .