أخبار اليمن



اليمن.. تجدد القصف على مدينة تعز بعد ارتفاع حصيلة القتلى الى 16 شخصا


اليمن.. تجدد القصف على مدينة تعز بعد ارتفاع حصيلة القتلى الى 16 شخصا
اليمن.. تجدد القصف على مدينة تعز بعد ارتفاع حصيلة القتلى الى 16 شخصا
تجدد يوم السبت 12 نوفمبر/تشرين الثاني القصف المدفعي على مدينة تعز اليمنية من قبل القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح بعد أن ارتفع عدد قتلى القصف الى 16 قتيلا بينهم 4 نساء وعشرات الجرحى.


ونقلت وكالة "يونايتد برس انترناشونال" عن البرلماني اليمني شوقي القاضي قوله: "قصف الحرس الجمهوري فجر اليوم السبت بعنف مدينة تعز وقد خلف قصف أمس الجمعة عشرات الجرحى وستة عشر شهيداً بينهم أربع نساء".


واشار القاضي الى أن القصف طال المحتجين المطالبين باسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح في ساحة الحرية بالمدينة.


من جهته أعلن المجلس الثوري لشباب الثورة مدينة تعز مدينة منكوبة، وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الاوضاع  "المأساوية التي تعيشها المدينة حيث لا مستشفيات للجرحى ولا ثلاجات لجثث الشهداء".


هذا وشهدت محافظة تعز اليوم السبت تظاهرة حاشدة جابت شوارع المدينة، للتنديد بالمجازر التي ترتكبها قوات عبد الله صالح بحق أبناء المحافظة وللمطالبة بمحاكمته وأركان نظامه وعدم إعطائه أي ضمانات أو حصانة دولية. يأتي ذلك وسط حصار تشهده المدينة من قبل قوات الجيش والامن من جميع الاتجاهات.


وقال عضو اللجنة الإعلامية بساحة الحرية بتعز صلاح صالح ان المسيرة التي تم فيها تشييع امرأتين كانتا سقطتا في قصف قوات صالح الجمعة على المدينة هما زينب العديني وياسمين الاصبحي، طالبت أيضا المجتمع الدولي بعدم إعطاء صالح المتهالك، حسب قوله، أي ضمانات او حصانة دولية، كما طالبت بتقديمه مع أركان حكمه إلى محكمة العدل الدولية ليحاكم على جرائمه ضد الإنسانية التي يرتكبها في مختلف المحافظات اليمنية ومنها محافظة تعز التي انطلقت منها أول شرارة للثورة ضد حكمه الفاسد، حسب تعبيره.


كما جابت المدينة مسيرة نسائية حاشدة للتنديد بمقتل النساء الجمعة، وللتنديد بالمجازر التي ارتكبت بحق ابناء تعز يومي الخميس والجمعة الماضيين، وللمطالبة بتقديم الرئيس صالح وعصابته للمحاكمة وعدم منحه أي حصانة من أي جهة كانت.


وشهدت تعز اليوم اضرابا عاما دعت اليه اللجنة التنظيمية لشباب الثورة  للتنديد بالمجازر، حيث افاد شهود عيان ان الإضراب شل الحركة بالمدينة بنسبة 85% ، وان المحلات التجارية شوهدت مغلقة والمؤسسات الحكومية خالية من أي حركة للموظفين.


قتلى وجرحى في تعز تزامنا مع زيارة المبعوث الدولي


قتلى وجرحى في تعز تزامنا مع زيارة المبعوث الدولي


قتلى وجرحى في تعز تزامنا مع زيارة المبعوث الدولي
فيما يواصل المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر جهوده للتوصل إلى حل للأزمة اليمنية، جددت قوات الرئيس صالح قصفها على محيط ساحة الحرية في تعز، مما أسفر عن سقوط أكثر من 10 قتلى وعشرات الجرحى.


وافاد مراسل قناة "روسيا اليوم" الى صنعاء بان ما لا يقل عن 15 شخصا بينهم 3 نساء واثنان من الاطفال قتلوا وأصيب العشرات بجروح يوم الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني في قصف نفذته القوات الموالية للرئيس علي عبدالله صالح على محيط ساحة الحرية في وسط مدينة تعز، جنوبي صنعاء.


وبدأت عمليات القصف منذ الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الخميس على الجمعة من مواقع القوات الموالية لصالح على الأحياء المحيطة بساحة الحرية التي يعتصم فيها المطالبون بإسقاط النظام في وسط تعز، حسبما أفاد شهود عيان لوكالة "فرانس برس".


وفي هذه الأثناء خرجت مظاهرات مناهضة لعلي عبدالله صالح في عدد من المدن اليمنية في جمعة أطلقوا عليها اسم "لا حصانة للقتلة"، ابرزها في اب وصنعاء.


من جهة أخرى دعا شباب الثورة اليمنية فى مدينة تعز كافة المنظمات والجمعيات والنقابات  إلى إضراب مفتوح وشامل بالمدينة، اعتبارا من غد السبت وحتى يتم وقف القصف من قبل القوات اليمنية.


ويتزامن هذا التصعيد مع وصول مبعوث الأمم المتحدة لليمن، جمال بن عمر، الذي يقوم بجهود جديدة للتوصل إلى حل للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ مطلع 2011. وبدأ بن عمر، الخميس في صنعاء، سلسلة لقاءات لحل النقاط العالقة بين المعارضة ومعسكر الرئيس صالح على أمل أن يوقع الرئيس أو نائبه عبد ربه منصور في اقرب وقت على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة، على أن يوقع الأطراف بعد ذلك على الآلية التنفيذية للمبادرة في الرياض. وأكد مسؤولون في الحزب الحاكم والمعارضة لوكالة "فرانس برس" الخميس تسجيل تقدم في المفاوضات حول الآلية التنفيذية.


وقال المبعوث في اتصال هاتفي بقناة "روسيا اليوم" ان هناك تقاربا بشان بعض القضايا، لكن هناك ايضا قضايا شائكة ما زالت عالقة، وسيتركز النقاش على هذه القضايا بالذات. واعرب عن أمله باحراز التقدم على هذا الصعيد والتوصل الى صيغة توافقية ترضي الجميع.


وتأتي زيارة بن عمر إلى صنعاء، بعد أيام على تأكيد الرئيس اليمني تمسكه بالمبادرة الخليجية لإنهاء الأزمة الراهنة في بلاده، وكذلك التزامه بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2014، داعيا قوى المعارضة إلى طاولة التفاوض، مؤكداً أنه لا بديل عن الحوار.


وفي هذا السياق قالت حورية مشهور الناطقة باسم مجلس قوى الثورة الشعبية السلمية اليمني في تصري لقنا "روسيا اليوم" انه ليست امام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح خيار آخر إلا توقيع المبادرة الخليجية التي تقضي بتنحيه عن السلطة. واضافت قولها: "نحن نعول على الثورة السلمية الشبابية الشعبية التي ستتنامى يوما بعد يوم".       


قيادي يمني: صالح يناور حول عملية التوقيع على المبادرة


اكد القيادي في اللقاء المشترك نائف القانص في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من صنعاء ان الحزب الحاكم يقوم بعملية مراوغة ومناورة حول عملية التوقيع على المبادرة الخليجية ويتذرع بالآلية التنفيذية.

ولفت الى أنه مع وصول المبعوث الأممي استمر القتل والدمار وارتكاب الجرائم في تعز، متهما صالح بانه يحاول جر البلاد الى حرب أهلية.

ساهم فى نشر الموضوع ليكون صدقة جارية لك.

رابط الموضوع:



لاضافة الموضوع في مدونتك او المنتدى:

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

إعلان دائم

تنوه إدارة الموقع إلى أن جميع الأراء والأفكار المطروحه لاتمثل رأي أو وجهة نظر إدارة الموقع وإنما تقع مسؤليتها القانونية على كاتبها .

مصدر الأحصائيات جوجل أنت الزائر رقم: